استقرت أسعار الذهب بعدما لامست أعلى مستوياتها في أكثر من شهرين اليوم الجمعة مع تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية مما دفع المستثمرين للإقبال على شراء المعدن النفيس باعتباره ملاذا آمنا.

وقال بارناباس جان، المحلل لدى بنك أو. سي. بي.سي: “معظم المكاسب (التي حققها الذهب) ترجع إلى زيادة الطلب على الملاذات الآمنة”.

وحذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كوريا الشمالية مجددا الخميس من مهاجمة جوام أو حلفاء الولايات المتحدة، قائلا: إن تهديده السابق بمواجهة بيونجيانج “بالنار والغضب” إذا شنت هجوما ربما لم يكن صارما بما يكفي.

وتعزز المخاطر الجيوسياسية الطلب على الأصول التي تعتبر من الاستثمارات الآمنة مثل الذهب.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمائة إلى 1284.64 دولارا للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 06:16 بتوقيت جرينتش، لكنه يتجه صوب تحقيق مكاسب أسبوعية تزيد على اثنين بالمائة.

وفي وقت سابق من الجلسة سجل المعدن الأصفر أعلى مستوياته منذ الثامن من يونيو عند 1288.92 دولارا للأوقية.

ولم يسجل الذهب تغيرا يذكر في العقود الأمريكية الآجلة تسليم ديسمبر ليستقر عند 1290.50 دولارا للأوقية.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.3 بالمائة إلى 17.04 دولارا للأوقية بعدما سجلت أعلى مستوى لها منذ 14 يونيو حزيران عند 17.24 دولارا للأوقية في الجلسة السابقة، ويتجه المعدن لتحقيق مكاسب أسبوعية تربو على خمسة بالمائة وهي الأكبر من نوعها منذ يوليو 2016.

وزاد البلاتين 0.4 بالمائة إلى 980.10 دولارا للأوقية بعدما لامس أعلى مستوياته منذ 18 أبريل نيسان عند 984.60 دولارا للأوقية خلال الجلسة، وصعد المعدن نحو اثنين بالمائة منذ بداية الأسبوع.