بلغ إجمالي قيمة تجارة إمارة أبوظبي من الطائرات وسفن الفضاء وأجزاؤها 7.5 مليار درهم، خلال الشهور السبعة الأولى من العام 2017، بنمو نسبته 3% تقريباً مقارنة مع 7.3 مليار درهم خلال نفس الفترة من العام الماضي. وتظهر الأرقام السابقة الصادرة عن مركز أبوظبي للإحصاء، مدى التطور الكبير الذي شهدته تجارة العاصمة في هذا النوع من السلع والتي شكلت في الفترة من يناير (كانون الثاني) وحتى يوليو (تموز) الماضي نحو 59% من إجمالي القيمة المسجلة طيلة العام 2016، والبالغة 12.8 مليار درهم.

إعادة التصدير
وقال خبراء في القطاع، إنه “وفي ظل النشاط التجاري الذي تشهده إمارة أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام من الطبيعي أن تتحول إلى مركز تجاري مهم لهذا النوع من التجارة خاصة تجارة إعادة التصدير”، مؤكدين أن “المكانة المتميزة للدولة في صناعة الطيران والسياحة على مستوى العالم تعزز هذه التجارة”.

وبحسب الإحصاءات الرسمية، فإن قيمة الصفقات المبرمة من الطائرات وسفن الفضاء في الفترة من يناير (كانون الثاني) وحتى نهاية يوليو (تموز) استحوذت على 7.8% من إجمالي قيمة الصفقات التجارية للسع غير النفطية للإمارة في ذات الفترة والبالغة 96.1 مليار درهم.

148%
وبلغت قيمة المعاد تصديره من الطائرات وسفن الفضاء وأجزاؤها منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر يوليو (تموز)، 1.5 مليار درهم بنمو نسبته 148% بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2016.

وعلى صعيد الواردات، فقد بلغت تجارة الإمارة من هذا النوع من السلع 6 مليارات درهم في نفس فترة الرصد، في حين وصلت قيمة الصادارات 9 ملايين درهم.

يشار إلى أن الإحصاءات الخاصة بهذه التجارة على السلع تقتصر فقط على تلك التي دخلت من المنافذ البرية والبحرية والجوية في أبوظبي أو خرجت منها في الفترة من يناير (كانون الثاني) وحتى يوليو (تموز) الماضي، لذا فانها لا تعكس اجمالي قيمة تجارة أبوظبي من هذه السلع مع دول العالم.