قدم ممدوح رمضان، المتحدث الرسمي باسم وزارة التموين، اعتذاره لكل المواطنين الذين ترددوا على مكاتب التموين، وكان هناك تأخير في أداء الخدمة، معترفًا بوجود مشكلة وهناك إجراءات لحلها.

وأوضح «رمضان»، خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج «رأي عام»، المذاع عبر فضائية «تن»، اليوم الإثنين، أنه خلال الستة أشهر الماضية، تم إصدار مليون بطاقة تموينية ما بين بدل فاقد وبدل تالف أو فصل اجتماعي.

وأشار المتحدث باسم التموين، إلى أن وزير التموين علي مصيلحي، وقف وقفة حاسمة مع الشركات المشغلة للبطاقات التموينية، هذه الشركات بصدد تجديد عقودها، حيث طلب الوزير من هذه الشركات إجراءات محددة بضرورة وضع خطة عمل لإنهاء المشاكل المتأخرة والعالقة التي تخص المواطنين.

وأضاف أن وزير التموين طالب من الشركات بدورة عمل لكيفية أداء الخدمة للمواطن في مدة زمنية محددة، حتى لا يتعرض المواطنين للتأخير في أداء خدمته التي يستفيد منها من خبز وسلع تموينية.

وأكد أن كل هذه الأمور سيتم ضمها في العقد الجديد الذي سيتم توقيعه بين الوزارة والشركات، موضحًا أن العقد يشمل بنود محددة سوف تتابعها الوزارة من أجل تحسين الخدمة للمواطنين، بجانب أن الوزارة بصدد تشغيل قاعدة البيانات الموحدة مع بداية العام المقبل.

ووعد «رمضان»، أن مع تشغيل القاعدة الموحدة لكافة الشركات الثلاثة العاملة في البطاقات، ستستطيع الوزارة حل أي مشاكل متعلقة ببطاقات التموين، كما أنه بالفعل تم حل المشكلة بشكل جزئي، من خلال إعطاء دوارات للموظفين في المكاتب التموينية لكيفية أداء الخدمة على “السستم” أو النظام الجديد للمواطنين.

وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة التموين، أن هذا النظام تم تشغيله فى جميع المكاتب التموينية، كما أن هناك بروتوكول تم توقيعه مع وزارة الإنتاج الحربي من أجل متابعة ومراجعة البيانات وإعطاء الموافقات عليها لأداء الخدمة ثم يتم إحالة هذه الموافقات للشركات لتقديم الخدمة للمواطنين، مؤكدًا أن الخدمة ستتحسن تدريجيًا.