وقعت قبرص، واليونان، وإسرائيل، وإيطاليا أمس الثلاثاء بروتوكول اتفاق لبناء أنبوب لنقل الغاز الطبيعي إلى أوروبا، يعتبر الأطول في العالم تحت الماء. وجاء في بيان مشترك بين الدول الأربع، أن المشروع سيؤمن وسيلة مباشرة وطويلة الأمد لتصدير الغاز من إسرائيل وقبرص، إلى اليونان وإيطاليا، وأسواق أوروبية أخرى، كما اعتبر البيان أن ذلك سيتيح أيضاً تعزيز أمن تموين الغاز إلى الاتحاد الأوروبي.

وحسب البيان فإن الدول الأربع ستمول دراسات ببناء الأنبوب وتحقيق هذا المشروع الطموح، وطول الأنبوب نحو ألفي كيلومتر على أن تبلغ تكلفته نحو 5 مليارات يورو، وسيخصص لنقل الغاز المكتشف أخيراً قبالة شواطىء قبرصي، وإسرائيل إلى أوروبا، ما يُخفف من ارتباط الاتحاد الأوروبي بالغاز الروسي.

وسيكون هذا الأنبوب قادراً سنوياً على نقل ما بين 0.3 و0.45 مليار متر مكعب من الغاز، على أن ينتهي بناؤه في 2025، ومن المقرر أن يمتد الأنبوب من حقل ليفياتان قبالة الشواطىء الإسرائيلية إلى أفرودايت قبالة قبرص ثم كريت فاليونان، وإيطاليا.

وشارك في حفل التوقيع على بروتوكول الاتفاق كل من وزير الطاقة القبرصي جورج لاكوتريبيس، ونظيره الإسرائيلي يوفال شتاينيتز، ووزير الاقتصاد والتنمية اليوناني يورغوس ستاثاكيس، إضافةً إلى السفير الإيطالي لدى قبرص أندريا كافالاري.

وقال لاكوتريبيس: “قطعنا اليوم مرحلةً مهمة تؤكد الالتزام السياسي لأربع دول بتنفيذ هذا المشروع”، وأضاف: “نعتبر جميعاً أنه يشكل أساساً مهماً لما نسميه ممر الغاز الطبيعي من المتوسط الشرقي إلى الاتحاد الأوروبي”.