صرح المستشار محمد جميل، رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، بأن قرار تشكيل لجنة معنية بتوظيف أسر الشهداء ومصابي العمليات الأمنية يعكس حرص الدولة على تقدير تضحيات الشهداء والمصابين، كاستحقاق دستوري لهم.

وقال رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الأربعاء، عقب الاجتماع الأول للجنة المعنية بتوظيف المصابين في العمليات الحربية والأمنية ومصابي الثورة والمحاربين القدماء، برئاسته وعضوية ممثلين عن الوزارات المعنية، ورئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي، وأمين عام المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين، إن اللجنة استعرضت القرار الصادر بتشكيل اللجنة، وبحثت إصدار عدة قرارات لتعريف الوحدات الإدارية بالقرار، وتنظيم مؤتمر لشرح القرار والمستندات المطلوبة للتعيين وأولويات وضوابط التعيين، وأهمها أن يكون المتقدم للتعيين هو العائل لأسرة الشهيد أو عائل للمصاب.

وأضاف أن «الجهات المخول لها حصر وتقديم طلبات التعيين هي: وزارتا الدفاع والداخلية، والمجلس القومي لأسر الشهداء والمصابين، وتقوم هذه الجهات باستكمال المستندات والتحقق من صحة ما قدم إليها من طالب التعيين، كما ترفع الطلبات للجنة لبحثها والبت فيها».

وتابع: أن «المهندس مصطفي مدبولي، القائم بأعمال رئيس مجلس الوزراء، قد أصدر قرارا رقم (2804) لعام 2017 الخاص بقواعد شغل الوظائف العامة لهذه الفئات المنصوص عليهـا بالفقرتين الثانية والثالثة من المادة (13) مـن قانون الخدمة المدنية الصادر بالقانون رقم (81) لسنة 2016».

وأوضح أن القرار حدد نسبة 2% من مجموع وظائف كل وحدة، وأنه يجوز أن يعين في هذه الوظائف أزواج هذه الفئات أو أحد أولادهم أو أحد والديهم أو أحد إخوتهم القائمين بإعالتهم، وذلك في حالة عجزهم عجزًا تامًا أو وفاتهم، إذا توافرت فيهم شروط شغل هذه الوظائف، وكذلك الأمر بالنسبة لأسر الشهداء والمفقودين في العمليات الحربية والأمنية.

وأكد أن هذه الفئات تستثنى من شرطي الإعلان والامتحان اللازمين لشغل هذه الوظائف، وأنهم سيتقدمون بطلبات تعيينهم إلى الجهات المعنية بشؤونهم التي ستتولى موافاة الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بها وبيانات المتقدمين لشغل الوظائف، كما أن اللجنة ستتلقى إخطارات الوظائف المناسبة لهذه الفئات من الوحدات الإدارية المختلفة والنظر في طلبات التعيين وتحديد المستندات التي تثبت أحقية المتقدم في التعيين ووضع ضوابط الاختيار وقواعد المفاضلة بين المتقدمين، فضلا عن أسس توزيع المرشحين على الوظائف بالوحدات الإدارية.

وأشار إلى أنه من المقرر أن تنشأ بالجهاز المركزي للتنظيم والإدارة قاعدة بيانات تُسجل بها بيانات المتقدمين والوظائف المخصصة لكل وحدة، مع التزام الجهاز بالحفاظ على سرية هذه البيانات.

بدوره، قال سيد البيه، رئيس المجلس القومي لأسر الشهداء، إن المجلس سيحصر جميع شهداء مصر والمصابين في العمليات الحربية والأمنية، ليس فقط لأجل التوظيف، ولكن لتخليد ذكراهم وللتكريم الأدبي تقديرا لتضحيتهم من أجل مصر.