فى اطار ارتفاع أسعار السيارات الجديدة هناك من يرغب في شراء السيارات عن أسعار تتناسب مناسبة، والتى يسجل سعرها أقل من 50 ألف جنيه مصرى.

اسعار 20 سيارة مستعملة تباع بأقل من 50 ألف جنيه

سيارة ماركة فيات أونو موديل سنة 1995 والتى يتراوح سعرها ما بين 40 إلى 50 ألف جنيه مصرى.

سيارة فيات بونتو موديل سنة 1992 تباع بسعر 47 ألف جنيه مصرى.

سيارة فيات ريجاتا موديل سنة 1987 ثمن بيعها هو 35 ألف بناء على حالة السيارة.

سيارة فيات 28 موديل سنة 1973 سعر بيعها هو 33 ألف جنيه مصرى.

سيارة فيات 128 موديل سنة 1989 تباع بسعر 35 ألف جنيه مصرى.

عربية فيات شاهين موديل عام 1999 ثمن بيعها هو 40 ألف جنيه مصرى.

سيارة فيات شاهين موديل سنة 1996 سعر بيعها هو 42 ألف جنيه مصرى.

عربية فيات شاهين موديل عام 1998 تباع بسعر 37 ألف جنيه مصرى.

سيارة فيات بولونيز موديل سنة  1990 تباع بسعر 33 ألف جنيه مصرى.

سيارة فيات شاهين موديل سنة 1995 ثمن بيعها هو 40 ألف جنيه مصرى.

سيارة كيا برايد موديل عام 1997 تباع بسعر 50 ألف جنيه مصرى.

سيارة بيجو 504 موديل عام 1975 تباع فى الاسواق بسعر 50 ألف جنيه مصرى.

سيارة بيجو 504 موديل سنة 1978 ثمن بيعها هو 32 ألف جنيه مصرى.

سيارة فيات شاهين موديل سنة 1999 سعر بيعها هو 50 ألف جنيه مصرى.

سيارة فولكس فاجن بيتل موديل عام 1971 تباع بسعر 35 ألف جنيه مصرى.

 

سيارة تويوتا ستارليت موديل سنة 1990 سعر بيعها هو 50 ألف جنيه مصرى.

سيارة سكودا فيفوريت موديل عام 1994 تباع بسعر 30 ألف جنيه مصرى.

عربية لادا 2107 موديل سنة 2008 ثمن بيعها هو 50 ألف جنيه مصرى.

سيارة مازدا 323 موديل سنة 1982 سعر بيعها هو 38 ألف جنيه مصرى.

سيارة هوندا سيفيك موديل سنة 1978 ثمن بيعها هو 30 ألف جنيه مصرى.

اخر اخبار سوق السيارات

قال أحد التجار فى سوق السيارات فى تعليق له على حملة خليها تصدى، إن المستهلك ينظر الى تاجر السيارات على أنه الوحيد المسئول عن ارتفاع اسعار السيارات لكن فى الواقع المسئول الأول عن ارتفاع اسعار  السيارات هو الوكيل، لعدم وجود متابعة من قبل جهاز حماية المستهلك للأسعار التي يتم طرحها فى الأسواق.

واضاف التاجر  أنه هناك العديد من السيارات سعرها هو 300 ألف جنيه ولكن غياب الرقابة جعل الوكيل يطرحها فى المعارض بـسعر 600 ألف.

منوهاً إلى أن ركود حركة بيع وشراء السيارات ساعد حملة “خليها تصدي”، في نجاح أهدافها، نظرا لارتفاع الأسعار التي ترتفع يوما بعد يوم في سوق المستعمل، وبسبب زيادة تكلفة نقل السيارات إلى السوق، وكذلك الرسوم التي يتم دفعها لمشاركة السيارات في سوق المخصصة لها يوم الجمعة.