قال المتحدث باسم وزارة البترول حمدي عبد العزيز، ان السبب في خفض اسعار الوقود هو  انخفاض سعر خام برنت وانخفاض اسعار الدولار أمام الجنيه

منوها إلى أنه يتم طرح المحروقات حاليًا بسعر التكلفة، ولا يوجد هامش ربح.

واوضخ عبر اتصال هاتفي لبرنامج “مصر في أسبوع” والذي يذاع على قناة “تن” أن الأسعار الجديدة للبنزين مستمرة حتى نهاية ديسمبر القادم.

واضاف أن لجنة التسعير التلقائي تجتمع بداية يناير القادم، وسوف تنظر متغيرات السوق العالمي للمواد البترولية وبناءً عليها سيتم تحريك السعر أو تثبيته أو وجود انخفاض جديد.

وكانت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، المعنية قد اقرت بمراجعة وتحديد أسعار بعض المنتجات البترولية بشكل ربع سنوي في اجتماعها الأخير المنعقد عقب انتهاء شهر سبتمبر الماضي

حيث قررت خفض سعر بيع منتجات البنزين بأنواعه الثلاثة في السوق المحلية بـ ٢٥ قرشًا للتر، ليصبح ٦،٥ جنيهات لبنزين ٨٠، و٧،٧٥ جنيهات لبنزين ٩٢، و٨،٧٥ لبنزين ٩٥.