تحدث  البنك الدولي عن الاقتصاد المصري قائلا أن مصر يمكنها خفض معدلات الفقر إلى خط الفقر الدولي البالغ 3.2 دولار كدخل للفرد في اليوم وذاك في حالة مواصل تنفيذ إصلاحات الاقتصاد الكلي جاء ذلك في التقرير الذي اصدره البنك عن أحدث المستجدات الاقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .

واضاف التقرير  أنه بافتراض استمرار الإصلاحات الاقتصادية وتحسن مناخ الأعمال ، فمن المتوقع وصول نمو الناتج المحلي إلى 6% في السنة المالية القادمة.

واوضح التقرير لو انعكس النمو الكلي على هيئة نمو في نصيب الفرد من الاستهلاك الخاص بنسبة 0.7% على الأقل ، الموزع على مختلف شرائح الدخل ، فيمكن تخفيض معدلات الفقر إلى خط الفقر الدولي البالغ 3.2 دولار في اليوم.

واضاف البنك الدولي ، أن التقارير الحكومية الرسمية أن 32.5% من السكان كانوا يعيشون تحت خط الفقر خلال السنة المالية 2018 ، مع وصول معدلات الفقر إلي أعلي مستوياتها في المناطق الريفية في الوجه القبلي.

واوضح البنك الدولي ، إن المركز الخارجي لمصر استقر عند مستويات مواتية بشكل عام ؛ حيث بلغت الاحتياطيات الأجنبية نحو 44.97 مليار دولار في نهاية أغسطس 2019  .

ونوه التقرير إلي ارتفاع قيمة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي ؛ حيث بلغ سعر الصرف 16.40 جنيه للدولار الواحد بحلول منتصف سبتمبر 2019 .

وتابع أن الجنيه حقق بذلك مكاسب تراكمية إجمالية بلغت نحو 16% مقارنة بادني مستوي له في منتصف شهر ديسمبر لعام 2016.

وفي سبتمبر 2019 ، تحقق مكون آخر من مكونات تحرير سعر الصرف بإلغاء الدولار الجمركي بمعني تطبيق سعر صرف ثابت علي المعاملات التجارية .