قال رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي إن مشكلة الانفجار السكاني ارتبطت في السبعينات والثمانينات بالدين وتفاقمت بشكل كبير.

واوضح ان مشكلة الانفجار السكاني أثرت على كافة مناحي الحياة.

واكد علي أن الحكومة قررت عدم ضم الطفل الثالث لدعم بطاقات التموين في المواليد الجدد الذين لم ينضموا، وكذلك سوف يتم  منع ضم أكثر من 3 أطفال فى برنامج “تكافل وكرامة”.

وتساءل رئيس الوزراء اثناء حواره مع رؤساء تحرير الصحف المصرية وبعض الكتاب، أمس: “تخيلوا لو توقفنا عن الخلفة عامين أو ثلاثة، فكيف يمكن أن يكون شكل الدولة؟!!”.

واضاف قائلا أن مسؤولين أوروبيين قالوا له أكثر من مرة “كيف تعيشون مع مثل هذه الزيادة خصوصا أن هناك حوالي 2,4 مليون شخص يضافوا إلى تعداد سكان مصر كل عام وهو ما يساوي دول”.