أوضحت بيانات البنك المركزي، أن الدولار قد فقد 170 قرشا من قيمته أمام الجنيه المصري منذ بداية العام الحالي وهو تراجع بنسبة 9.5%.

ويعتبر العام الحالي هو نقطة اطلاق الدولار نحو  التراجع الملحوظ ، مسجلا أدنى مستوى له منذ مارس 2017.

وتشهد اسعار الدولار خلال الفترة الحالية تراجعا ملحوظا لتسجل ادني مستوي لها في كلا من التجاري الدولي CIB و بنك قناة السويس و المصرف المتحد عند مستوى 16.12 جنيهًا للشراء، و16.22 جنيهًا للبيع لأول مرة منذ نهاية عام 2016.

وأرجع  المحللين والمصرفيين انخفاض أسعار الدولار أمام الجنيه  إلى زيادة التدفقات الدولارية في الجهاز المصرفي من مصادر متنوعة.
وهو ما صرح به نائب رئيس البنك الاهلي المصري يحيى أبو الفتوح ، إن الجنيه يسجل حاليًا صعودًا أمام الدولار بفضل زيادة التدفقات الدولارية من مصادرها المختلفة.

وأضاف  أن شهادة مؤسسات الصناديق العالمية بالنجاح الكبير لبرنامج الإصلاح الاقتصادي، وتعافي الاقتصاد المصري مطلع من عام 2016، أدى إلى تحسن الجنيه، وزيادة ثقة المستثمرين الأجانب في الاقتصاد المصري.

وقد ارتفعت التدفقات الدولارية بالبنك الأهلي إلى نحو 60 مليار دولار خلال 3 سنوات من قرار تحرير سعر الصرف.

وقالت رئيسة قسم البحوث ببنك استثمار فاروس رضوى السويفي ، ان انخفاض أسعار الدولار أمام الجنيه يرجع إلى 3 أسباب، تتضمن استمرار التدفقات الدولارية من استثمارات الأجانب في المحافظ المالية، والتحسن في إيرادات السياحة، بالإضافة إلى استقرار تحويلات المصريين العاملين بالخارج.