واصلت اسعار الدولار انخفاضها أمام الجنيه المصرى منذ مطلع عام 2019 وحتي تعاملات شهر مايو ليفقد  84 قرشًا منذ مطلع عام 2019 ساعد علي ذلك تدفقات النقد الأجنبى من مصادر متعددة.

ويعد سعر العملة “تيرمومتر” الذي يدل علي مدي تحسن أداء اقتصاديات الدول ومن احد عوامل تحسنها هو زيادة التدفقات الدولارية ورؤوس أموال بالعملة الصعبة .

وبناء عليه فان تحسن مؤشرات الاقتصاد المصرى بشكل ملحوظ خلال الفترة الماضية، وارتفاع سعر الجنيه المصري امام الدولار، انعكس خلال الـ4 شهور منذ مطلع عام 2019.

توقعات سعر الدولار امام الجنيه

اما عن توقعات تحرك سعر الدولار امام الجنيه المصري فانه من المتوقع أن يستمر هذا الأداء خلال الفترة المقبلة حيث تواصل انخفاض عملة الدولار امام الجنيه، مع تقدم مؤشرات الاقتصاد وتحسن 5 موارد دولارية أساسية لمصر.

ويتم تحديد سعر الصرف فى البنوك المصرية بناء علي الية العرض والطلب، فكلما زاد المعروض الدولارى وتراجع الطلب عليه نتج عنه حدوث انخفاض في سعر الدولار.