توقع مصرفيون و بنوك استثمار ومصرفيون ان تستقر سعار الدولار نسبيا أمام الجنيه المصري لتتراوح ما بين 16 و16.5 جنيه خلال العام القادم.

وتوقع عضو مجلس إدارة في أحد البنوك الحكومية محمد بدرة ان تتراوح اسعار الدولار ما بين 16 و16.5 جنيه في عام 2020 واوضح ان   الحفاظ على هذا المستوى لسعر الدولار هام لإنعاش قطاع السياحة والصادرات.

واوضح ان سبب انخفاض الدولار في الشهور الأخيرة هو زيادة التدفقات الدولارية من المصادر الرسمية للعملة وان استمرار انخفاض سعر الدولار ليس صحيا بالنسبة لتنافسية الصادرات والسياحة.

اما بنك استثمار بلتون فقد توقع في مذكرة بحثية اليوم، ألا يواجه الجنيه أي ضغوط مقابل الدولار العام القادم وأن يتراوح سعر الدولار عند 15.9 جنيه و 16 جنيه.

في حين ان بنك استثمار فاروس فقد توقع أن يستقر الدولار امام الجنيه خلال الأعوام الثلاثة المقبلة نتيجة 3 عوامل رئيسية.

ونوه بنك فاروس إلى أن زيادة الاحتياطيات وفارق سعر الفائدة مع انخفاض التضخم، يساعد علي تقليل الضغوط على سعر الصرف لصالح ارتفاعه، موضحا أن سعر الصرف أظهر مرونة في الاستجابة لهذه الضغوط المتراجعة.

في حين ان محمد عبد العال عضو مجلس إدارة أحد البنوك الخاصة قد توقع ان يتراجع  سعر الدولار  أمام الجنيه خلال العام القادم ليتراوح بين 13 و14 جنيها بنهاية 2020.

واوضح عبد العال إن سعر الدولار سوف يسجل 15.95 جنيه قبل نهاية العام الحالي وفقا لما ورد في مصراوي ، على أن ينخفض إلى بين 15 و15.5 جنيه خلال الربع الأول من العام المقبل، ثم ينخفض بين 13 و14 جنيها خلال النصف الثاني من العام.

وأرجع عبد العال توقعه إلى نمو موارد الدولار من السياحة، وتدفقات المصريين العاملين في الخارج، وإيرادات قناة السويس، ونمو الاحتياطي النقدي، وتلبية جميع الاعتمادات المستندية بالبنوك، وهو ما يساعد على هبوط الدولار أمام الجنيه في العام القادم.