قال  رئيس الشعبة العامة لمواد البناء، المهندس أحمد الزيني  إن انخفاض أسعار الحديد لا يعني بالضرورة ان يرافقه حدوث انخفاضا جديدا في أسعار الوحدات السكنية.

وأوضح “الزيني” في حوار له مع جريدة “فيتو”، أن السوق العقاري يعاني من حالة عدم تراجع الأسعار حتى لو انخفضت أسعار المواد الخام كالحديد والأسمنت وبعض مواد التشطيب.

ونوه رئيس شعبة مواد البناء إلى أن أسعار الحديد كانت من المفترض أن تنخفض 1000 جنيه في الطن طبقا لانخفاض خام البيليت العالمي، لكن أصحاب مصانع الحديد لم يخفضوا النسبة المطلوبة في الوقت الذي يقومون فيه برفع الأسعار بشكل مبالغ فيه عند ارتفاع خام البيليت العالمي.

اما عن توقعاته فقد توقع “الزيني” أن يكون التخفيض بشكل تدريجي، متوقعا أن يكون هناك انخفاض جديد لأسعار الحديد خلال الأيام المقبلة.