توقعت إدارة البحوث بشركة إتش سي للأوراق المالية والاستثمار في تقرير اصدرته أن تقوم لجنة السياسات النقدية في البنك المركزي المصري بخفض جديد لاسعار الفائدة  50 نقطة أساس في اجتماعها يوم الخميس القادم.

وقالت محللة الاقتصاد الكلي وقطاع البنوك بشركة اتش سي مونيت دوس ان انخفض التضخم  على مدار ثلاث شهور متتالية، سبتمبر وأكتوبر و نوفمبر على الترتيب يمكن أن يساعد جوئيا علي خفض أسعار السلع الغذائية الأساسية المدرجة على بطاقات التموين وتفادي صدمات العرض المحتملة.

واوضحت مونيت حدوث انخفاض لرصيد استثمارات الأجانب في أذون الخزانة المصرية الي 14.9 مليار دولار أمريكي في شهر أكتوبر من 16.8 مليار دولار أمريكي في يوليو وحدث ذلك بالتزامن مع خفض اسعار الفائدة في مصر ومع تباطؤ الأسواق الناشئة.

وتتوقع أن تتزايد التدفقات لسوق الدين المصري على مدار الأشهر القادمة حيث ان معدل الفائدة الحقيقي سيكون أعلى من نظيره في الأسواق الناشئة الأخرى مثل تركيا.

وذكر التقرير ان معدل الفائدة الحقيقي في مصر عند 4.72% وفقا لتقديرهم (بحساب معدل أذون الخزانة للـ 12 شهر عند 14.89% وتوقعهم بخفض سعر الفائدة 50 نقطة أساس و معدل التضخم المتوقع لديهم لعام 2020 عند 7.52% و15% ضرائب على أذون الخزانة المفروضة علي المستثمرين الأمريكيين والأوروبيين.