تباينت توقعات 5 مصرفيين بشأن اسعار الفائدة والتي من المقرر الاعلان عنها بعد اجتماع البنك المركزي يوم 26 ديسمبر الحالي حيث انه من المقرر ان تجتمع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي يوم 26 ديسمبر، من اجل حسم مصير سعر الفائدة في آخر اجتماع لها العام 2019.

وتوقع اثنان من المصرفيين ان يقوم البنك المركزي بتقبيت اسعار الفائدة خلال الاجتماع القادم في حين ان 3 مصرفيين توقعوا خفض البنك المركزي للفائدة بين 1% إلى 1.5%، تأثرًا ببيانات التضخم خلال الشهر الماضي.

حيث توقع محمد عبد العال عضو مجلس إدارة في أحد البنوك الخاصة، أن يقوم البنك المركزي بتثيت اسعار الفائدة في الاجتماع القادم بحيث يغلق العام دون خفض جديد كما توقع خفض سعر الفائدة خلال العام القادم مره اخري.

كما توقع رئيس قطاع الخزانة في بنك القاهرة  محمد علي ان يثبت البنك المركزي سعر الفائدة كما هو دون تغيير في الاجتماع القادم بسب ارتفاع معدلات التضخم السنوي العام لشهر أكتوبر الماضي.

في حين ان محمد بدرة عضو مجلس إدارة في أحد البنوك الحكومية قد توقع ان يخفض المركزي اسعار الفائدة في الاجتماع المقبل بسبب تراجع التضخم الأساسي  عن الشهر الماضي.

اما الخبير المصرفي تامر يوسف فقد توقع وفقا لمصراوي أن يخفض البنك المركزي اسعار الفائدة بنسبة 1% في الاجتماع القادم بسبب تراجع التضخم الأساسي للشهر الماضي.

اما مدير عام الخزانة في بنك التعمير والإسكان أحمد الخولي فقد توقع خفض الفائدة مع تراجع معدلات التضخم وكذلك اتجاه الدولة والمركزي الي دعم الصناعة والاقتصاد واوضح ان الأجواء أصبحت مجهزة لخفض الفائدة مجددا بهدف دعم الاستثمار وخاصة مع زيادة الإقبال على الاستثمار في أدوات الدين واحتفاظها بأسعار مرتفعة.