اكد محمد عبد العال الخبير المصرفي، أن خفض اسعار الفائدة على الدولار الامريكي لا يهم الأمريكان فقط بل و يهم كل دولة وكل فرد يستخدم الدولار فى التجارة الدولية او من اجل تمويل استثماراته وصفقاته.

وتوقع الخبير المصرفي حدوث ارتفاع في الاسعار العالمية للذهب  لانخفاض تكلفة تمويله مع انخفاض أسعار الفائدة، وذلك اذا ما استمرت التوترات التجارية بين امريكا والصين.

وتوقع ايضا  نتوقع زيادة تدفق الاستثمار غير المباشر للدول الناشئة من المستثمرين من الدول الغربية وبمعدل نمو اكبر من العام الماضى.

وتوقع ان تصل اسعار الدولار امام الجنيه المصري الي 15.50 جنيه مع نهاية العام الحالي.

ووقال أن الاتجاه لخفض الفائدة على الجنيه المصرى فى الاجتماع القادم للجنة السياسة النقدية للبنك المركزى المصرى  لم يعد مجرد توقع بل هو امر ملح وضرورى بناء علي قوله وما ورد في موقع الاخبار.