تضاربت التوقعات بشأن اتجاه اسعار الدولار امام الجنيه المصري خلال الفترة القادمة وبصفة خاصة خلال نهاية العام الحالي بعدما لفت الدولار انتباه الجميع اليه بسبب توجهه نحو الانخفاض خلال التعاملات اليومية في البنوك.

فتوقع عدد ليس بقليل من المصرفيون استمرار توجه الدولار نحو الانخفاض خلال الفترة الحالية وحتي نهاية العام الحالي لتتراوح اسعاره ما بين 15.50 جنيه و 16 جنيه.

بصفة خاصة مع تسارع وتيرة تراجع اسعار الدولار امام الجنيه خلال تعاملات شهر سبتمبر الحالي  وفقدان الدولار  ما يقرب من 22 قرشاً خلال شهر سبتمبر الحالي.

وربط المصرفيون تحركات أسعار صرف العملات في مصر بمعدلات تدفق الاستثمارات الأجنبية بأدوات الخزانة المصرية وكذلك ارتفاع الاحتياطي النقد الأجنبي بالدول المصرية الي نحو 45 مليار دولار أمريكي.

في حين ان بعض المصرفيون توقعوا ارتفاع اسعار الدولار امام الجنيه وان ارتفاع الدولار مرهون باستمرار التوترات الخارجية مثل ارتفاع سعر برميل البترول عالمياً والحرب التجارية بين الصين وامريكا وتفاقم أزمة التباطؤ الاقتصاد للاتحاد الأوروبي.