توقعت وكالة فيتش الدولية حدوث استقرار المعدلات المنخفضة للأسعار فى مصر خلال السنوات الخمس القادمة وهو انخفاض منذ عام 2018، ومن المتوقع ان يستمر حتى عام 2023 وفقا لما نشرته وكالة فيتش.

ونتشرت وكالة فيتش تقرير يفيد ان مصر صبحت بين أعلى دول العالم من حيث سعر الفائدة الحقيقى بعد تراجع التضخم إلى أدنى مستوى له منذ نحو 7 سنوات.

واشار التقرير أن سعر الفائدة اقترب من 8.5% متجاوزا نظيره فى روسيا وتركيا وأوكرانيا، ومقتربا لعدد قليل من الأسواق الناشئة كالأرجنتين.

وفي ذات الاطار قال عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب عمرو الجوهرى إن الفترة القادمة ستشهد حدوث انخفاض ملحوظ في أسعار السلع والمنتجات في حالة استمرار انخفاض اسعار الدولار امام الجنيه المصري وانخفاض معدلات التضخم.