اصدر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة الدكتور محمد شاكر تصريح يوضح فيه حقيقة ما تردد عن لسان بعض نواب مجلس الشعب بشأن خفض شرائح استهلاك الكهرباء العام القادم 2020.

وأكد وزير الكعرباء  أن أسعار الكهرباء مرتبطة باسعار الدولار، ولن تنخفض إلا في حالة حدوث ترجع لاسعار الدولار في البنوك.

واوضح ان أسعار الكهرباء في مصر من أقل الأسعار في العالم مقارنة ببعض الدول.

واكد الوزير انه مجبر على الزيادة، ولو أننا لم نتخذ هذه الإجراءات ما كنا وصلنا لما نحن فيه الآن، من وجود فائض فى الكهرباء وصل الى 25 ألف ميجا وات، وتطوير شبكات النقل والتوزيع المتهالكة.

واوضح ان مدة خطة رفع الدعم عن الكهرباء إلى 8 سنوات بدلًا من 5 سنوات لافتا إلى أن هذه الخطة كان من مقررا لها أن تنتهي خلال العام المالي الحالي، لكن بعد تغيير سعر الصرف وارتفاع الأسعار تم إرجاء التعديل عليها لتنتهي في عام 2022.

واضاف وزير الكهرباء انه متفهم لمطالبات النواب الخاصة بمشاكل فواتير الكهرباء نتيجة أخطاء القراءة وهذا يتم التغلب عليه عن طريق تطبيق برنامج القراءة عن طريق تصوير العداد وكذلك برنامج القراءة الموحد الذى سيتم تطبيقه أبريل القادم.