واصلت اسعار الدولار تراجعها أمام الجنيه المصري في البنوك خلال  تعاملات الاسبوع الثاني من شهر اكتوبر وذلك استمرارا لسلسلة الانخفاض التي بدأت مطلع العام الحالي.

لينخفض سعر الدولار أمام الجنيه المصري  إلى أدنى مستوى له منذ ما يقرب من 34 شهرا بالتزامن مع تحسن التدفقات النقدية وارتفاع الاحتياطي النقدي الأجنبي، الذي سجل نحو 45 مليار دولار أمريكي.

حيث تراجعت اسعار الدولار الأمريكي أمام الجنيه بفارق سعر يتجاوز 158 قرشا منذ مطلع العام الحالي، لعدة أسباب رئيسية ابرزها ارتفاع أرصدة مصر من الاحتياطات النقدية الأجنبية وتحسن ايرادات السياحة وكذلك تحويلات المصريين العاملين بالخارج.

ومنذ تحرير سعر الصرف يتم تحديد سعر الدولار في البنوك المصرية وفقًا لآلية العرض والطلب، وكلما زاد المعروض الدولاري وتراجع الطلب عليه، نتج عن ذلك انخفاض سعر الدولار.

وجدير بالذكر أن سعر الدولار مقابل الجنيه المصري سجل في مطلع يناير 2019 وبالتحديد 2 يناير نحو 17.78 جنيها للشراء، و17.88 جنيها للبيع، ليسجل نحو 16.2 جنيها للشراء و16.3 جنيها للبيع، وفقا لآخر البيانات الواردة عبر الموقع الرسمي للبنك المركزي المصري.