قال النائب الأول لمدير صندوق النقد الدولي ديفيد ليبتون إن 68 مليون مصري يحتاجون إلى إيجاد فرص عمل جيدة خلال العقود القليلة القادمة.

واوضح هذا لن يحدث إلا في حالة وجود قطاع خاص قوي، ونوه الي انه يجب على الحكومة ايجاد مساحة مناسبة لهذا القطاع واستيعاب الوافدين إلى سوق العمل.

كما نوه الي ضرورة ظهور شركات جديدة قادرة على التصدير والمنافسة في الأسواق العالمية.

واوضح اثناء حوار له حديث مع برنامج “القاهرة الآن”، الذي يذاع على قناة “الحدث” وتفدمه الاعلامية لميس الحديدي، أن الظروف مهيأة للاقتصاد المصري من اجل دعم القطاع الخاص، ومنح فرص عمل للشباب، خاصة مع انخفاض إجمالي الدين الحكومي العام إلى 85% من إجمالي الناتج المحلي في العام المالي 2018/2019.

ونوه إلى أن الجزء الأول الذي اقترضته مصر منذ 3 سنوات مستحق في 2021، والباقي حتى 2029، وإذا التزمت الحكومة بخطتها بدقة وبالطريقة الصحيحة لن تجد صعوبة في سداد هذه الديون.

وأكد علي أن الاقتصاد المصري قادر على توفير العمل الصعب لسداد ديون صندوق النقد الدولي، طالما أن الاقتصاد قوي، وكذلك عزم الحكومة على تبني الإصلاحات، وتشجيع القطاع الخاص، وزيادة النمو.

كما اكد علي أن مصر أمامها فرصة للمنافسة في الأسواق والمضي قدما فان ذلك يساعد علي عدم ظهور مشاكل اقتصادية في المستقبل.