أكد الرئيس التنفيذي لشركة أسواق للمعلومات المالية والسلعية أحمد عامر، ، استمرار انخفاض الدولار أمام الجنيه المصري خلال الفترة القادمة إلى ما يعادل 15.90 جنيها.

كما توقع الرئيس التنفيذي لشركة أسواق للمعلومات المالية والسلعية أن تصب جميع الاحتمالات المرتقبة في كفة صعود الجنيه امام الدولار حتى نهاية 2020.

واضاف الرئيس التنفيذي لشركة أسواق للمعلومات المالية والسلعية في حوار له مع جريدة الوطم إن التذبذبات المحدودة أمر ضروري لدعم خطة البنك المركزي المصري من اجل السيطرة على التضخم.

واضاف أن النظرة الإيجابية للجنيه جاءت نتيجة تحسن إيرادات مصر من العملات الأجنبية، خاصة بعد أن سجلت الصادرات غير البترولية 17 مليار دولار خلال الـ 8 أشهر الماضية.

وتحسن ايرادات السياحة المصرية، وما يتبعها من عوائد بالعملة الصعبة في ظل تحسن مؤشرات أرقام الحركة السياحية الوافدة لمصر، والتي بدأت في الاقتراب من معدلات عام الذروة 2010.

ونوه الي ان  ذلك يأتي بالتزامن مع الأثر الإيجابي لتحول صافي الميزان النفطي تحقيق فائض لأول مرة منذ عام 2015، وانخفاض الطلب على الدولار نتيجة الطلب المحدود على الواردات غير النفطية.

وكذلك تحسن صافي الأصول الأجنبية في البنوك بفائض تبلغ قيمته ملياري دولار في يونيو 2019 للمرة الأولى منذ يوليو 2018.