نجحت مباحث الأموال العامة في اكتشاف مطبعة لتزوير العملات الورقية المحلية في محافة بورسعيد، بعد ترويج أحد الأشخاص للعملة فئة 200 جنيه، ومحاولة صرفها.

التفاصيل تعود لتأكيد تحريات قسم مكافحة جرائم الأموال العامة بمديرية أمن بورسعيد، على ترويج أحد الأشخاص، مُقيم بالشرق، بطباعة وترويج العملات الوطنية المقلدة من فئة 200 جنيه.

واتخذ من دائرة قسم شرطة الزهور مسرحًا لمزاولة نشاطه.

وعثر بحوزته على 201 ورقة مالية فئة 200 جنيه مقلدة، بإجمالي 40,200 ألف جنيه.

ونجحت القوات في ضبط الأدوات المستخدمة في طباعة وتقليد العملات الورقية، وهي عبارة عن طابعة ألوان، جهاز إسكانر، جهاز لاب توب أوراق تحمل العلامات المائية وصور العملات فئة المئتى جنيه.

وإطار خشبي مثبت عليه قطعة قماش شبلونة، وآخر به لمبات كهربائية، بودرة نشادر، صمغ، ثنر، 2 فرخ فضي اللون. و6 عملات ورقية مقلدة فئة 200 جنيه عليها آثار أحبار، 2 شريط لاصق.

واعترف المتهم بتقليد العملات الوطنية المحلية من فئة 200 جنيه باستخدام الأدوات المضبوطة بقصد ترويجها على عملائه.