توقعت «فيتش سوليوشنز» التابعة لمؤسسة «فيتش» العالمية للتصنيف الائتمانى، ان يتوجه الجنيه المصرى نحو الانخفاض قليلًا امام الدولار على المدى القريب ليسجل 16.30 جنيه للدولار في نهاية العام الحالى.

كما توقعت ان تصل اسعار الدولار الي 17 جنيه قبل انتهاء عام 2020.

واوضحت في تقرير إن الجنيه حقق مكاسب بنسبة %9.6 امام عملة الدولار ليصل إلى 16.15 جنيه للدولار يوم 25 أكتوبر الماضي.

ويرجع ذلك الي تدفقات الاستثمار الأجنبى فى المحافظ  وتقلص عجز الحساب الجارى.

وأكدت مؤسسة «فيتش سوليوشنز» علي ان أن المستثمرين مازالوا ينظرون إلى أدوات الدين المحلية على أنها جذابة بالرغم من قيام البنك المركزى المصري بخفض سعر الفائدة الرئيسى بمقدار 200 نقطة أساس فى عام 2019.

وتوقعت المؤسسة قيام  البنك المركزي تخفض سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس.

واضافت أن الاستثمار المحلى سريع النمو والاستهلاك الخاص المتزايد من شأنه أن يعزز واردات مصر، وانه من المرجح أن يؤثر عجز الحساب الجارى الأوسع نطاقا على احتياطيات العملة الأجنبية للبنك المركزى، بالنظر إلى أن تدفقات الحساب المالى من المقرر أن تضعف فى وقت واحد للأسباب السابق ذكرها».