صرح طارق عامر محافظ البنك المركزي طارق عامر، الخميس، إن مصر تناقش تعاونا محتملا جديدا مع صندوق النقد الدولي، من اجل مساعتدها في تنفيذ إصلاحات هيكلية عندما ينتهي البرنامج الحالي مع الصندوق الشهر القادم.

وأبلغ محافظ البنك المركزي الصحفيين أن الحكومة وصندوق النقد يناقشان ما إذا كان هناك مجال للتعاون.

واوضح محافظ البنك المركزي ان الموضوع لا يزال قيد النقاش والتشاور.

وأضاف محافظ البنك المركزي قائلا اننا الان ننفذ إصلاحا هيكليا. نتطلع لنرى ما إذا كان صندوق النقد الدولي يمكنه المساعدة في موضوع هذا الاصلاح الهيكلي.

واكد طارق عامر محافظ البنك المركزي علي  إن مصر سوف تواصل العمل مع صندوق النقد أيا كان الترتيب الجديد الذي سيتم الاتفاق عليه.

وتؤكد الحكومة المصرية علي انها سوف تواصل العمل على جذب المزيد من الاستثمارات وخفض البطالة، من خلال تحسين بيئة الأعمال.

واكد رئيس بعثة صندوق النقد إلى مصر سوبير لال، إن الحكومة تحتاج إلى المضي قدما في إصلاحات لدعم تطوير القطاع الخاص وخلق الوظائف.

وأضاف ان الاقتصاد يحتاج الي  الحوكمة والمنافسة وتحسين اندماج النساء والشباب في سوق العمل وتحسين فرص الحصول على الأراضي وتقييد دور الدولة في الاقتصاد”.

كما اكد  استعداده لدعم مصر وشعبها بينما تواصل عملية التحول الاقتصادي لتحقيق نمو مرتفع ومستدام وشامل وخلق الوظائف”.