اعلنت شركات الحديد عن خفض الأسعار  خلال شهر يناير بفارق سعر 200 إلى 350 جنيه للطن بالرغم من ارتفاع أسعار خام البليت عالميا بفارق سعر 25 دولار.

ويرجع سبب خفض الشركات لاسعار الحديد الي الركود لذي أجبر الشركات علي خفض أسعارها.

وأكد رئيس شعبة مواد البناء باتحاد الغرف التجارية أحمد الزينى علي ان المصانع لم تعلن حتى الآن أسعار شهر يناير ماعدا شركة عز الدخيل التى أعلنت عن خفض أسعارها بفارق سعر 350 جنيه للطن لتصبح بعد الخفض 10.100 جنيه الاف للطن بعد ان كانت تباع 10.450 جنيه للطن.

كما اعلنت شركة بشاى للصلب  عن خفض أسعارها بفارق سعر 200 جنيه للطن ليسجل 10.200 جنيه  للطن بعد ان كانت تباع ب10.400 جنيه للطن ارض مصنع.

ونوه الي ان المصانع لديها مخزون كبير من حديد التسليح ، وعملية خفض الأسعار هى محاولة لتحريك السوق وتنشيط حركة للبيع للتخلص من حالة الركود الذى يعانى منها خلال الفترة المقبلة.