تعليقا علي استمرار انخفاض اسعار الدولار في البنوك والذي اصبح سعره يتراوح ما بين 16.07 جنيه 16.09 جنيه مصري وتزامن مع ذلك حدوث تراجع في اسعار بعض العملات مثل الريال السعودي.

قال وكيل لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان النائب ياسر عمر إن السبب في إستمرار إنخفاض اسعار الدولار الأسبوع الماضي والاسبوع الحالي جاء نتيجة التدفقات النقدية على مصر ، بإعتبار أن مصر تعتبر سوقا جاذبا للإستثمار.

وتوقع وكيل لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان النائب ياسر عمر وصول اسعار الدولار إلى 16 جنيه في نهاية العام الحالي.

جاء ذلك في تصريح له مع “صدى البلد” واضاف موضحا  أنه فى حالة قيام الحكومة بعلاج مشاكل الصناعة وارتفاع معدل التصدير إلى 3 أضعاف ليصل إلى أكثر من مليار دولار فى العام فإنه من المتوقع أن تصل اسعار الدولار  إلى 15 جنيه مصري.

وأكد وكيل لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان علي أنه فى حالة وجود استقرار فى المنطقة وارتفعت تدفقات السياحة بنسبة كبيرة مثلما كانت قبل عام 2011.

وكذلك في حالة ضخ استثمارات جديدة فمن المتوقع أن يصل سعر الدولار إلى ما كان عليه قبل تحرير سعر الصرف وقبل عام 2011  لتصل الي 9 جنيه مصري بناء علي قوله.