اعلنت النقابة العامة للفلاحين الزراعيين، إن المزارعين يعانون من موجات متتالية من ارتفاع أسعار الأسمدة، حيث كشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن أسعار الأسمدة بمختلف أنواعها حيث سجلت ارتفاعًا كبيرا في عام 2019.

وأضافت النقابة أن ارتفاع أسعار الأسمدة على الفلاحين وضع الفلاح فى مشاكل كبيرة وذلك لأن معظم الفلاحين يعتمدون اعتمادا كاملا على الأرض الزراعية فى حياتهم.

واوضح ان ارتفاع اسعار السماد والكيماوى والمبيدات الزراعية  ليس أمام الفلاح إلا ترك الأرض أو السجن لعدم مقدرة الفلاحين على سداد ديونهم.

وقال محمد عبدالستار النقيب العام للفلاحين الزراعيين، فى تصريح له اليوم الثلاثاء، إن ارتفاع أسعار الأسمدة نتج عنه خراب بيوت كثير من الفلاحين.

منوها الي ان أغلب مشاكل السماد يتمثل فى النقل سواء تأخير النقل للفلاح خاصة فى المناطق النائية أو تزويد أسعاره مما ينعكس على سعر السماد وعند تأخير وصوله يضطر الفلاح لشرائه من السوق السوداء بأضعاف سعره.

واوضح  أن مشروع الأسمدة الفوسفاتية الذي تم افتتاحه في الفترة الأخيرة سوف يساعد بشكل كبير في القضاء على أزمة الأسمدة.

ونوه إلى أن الأسمدة الفوسفاتية تعد من أهم الأسمدة في الفترة الأخيرة وتخدم المحاصيل بصورة كبيرة، لأن عنصر الفوسفات له أهمية كبيرة للغاية في المحاصيل الزراعية.